اقليم مديونة / هل في علم عامل إقليم مديونة أن قائد الملحقة الإدارية الثالثة بتيط مليل يغرد خارج السياسة السامية لصاحب الجلالة؟

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 9 مايو 2019 - 6:24 مساءً
اقليم مديونة / هل في علم عامل إقليم مديونة أن قائد الملحقة الإدارية الثالثة بتيط مليل يغرد خارج السياسة السامية لصاحب الجلالة؟

مديونة / موسى مرزوقي 
هل يعلم السيد عامل إقليم مديونة والسلطات المعنية بالخروقات التي تستفحل في عهد القائد الحالي للملحقة الإدارية الثالثة (دوار الحاج موسى) بالتراب التابع لنفوذه والتي تظهر للمبصرين والمكفوفين على السواء ، إلا المسؤولين على اختلاف تلويناتهم والذين نتمنى أن يكون غض طرفهم هذا على كل ذلك لأسباب منطقية ، وإلا سيجد بعض الغيورين على المنطقة أنفسهم مجبرين على مراسلة جميع دواوين السلطات العليا المسؤولة بما فيها ديوان صاحب الجلالة نصره الله وأيده لإطلاعهم على مستجدات الفساد المتفشي بتراب هذا المسؤول المباشر عن الخروقات الكبيرة والكثيرة التي أغرقت المنطقة والتي استفحلت وفاحت رائحتها وأزكمت أنوف من كان لديهم ضمير حي وغيرة على المنطقة ، وليس تكريس حالات الفوضى كما يقدمون عليه ،وتعميم ثقافتها مما يحيلنا على استفحال البناء العشوائي وضرب سياسة التنمية البشرية التي يروم إليها جاهدا ملك البلاد منذ تولى عرش أجداده المنعمين .
فبعدما أشرنا في مقال سابق لما عايناه من إهمال قائد الملحقة الإدارية المذكورة لأحد مرتكزات ورموز الدولة المغربية ،وهو علمنا الأحمر الذي تتوسطه نجمة خماسية خضراء ، والذي دافع عنه المواطنون المغاربة بالغالي والنفيس ودافعوا عنه باستماتة في المحافل الإقليمية والدولية ولمعوا صورته ورفعوا من شأنه وجلبوا له احترام وتقدير الرأي العالمي بكل مشاربه وتوجهاته بفضل من يستشعرون روح المسؤولية من أبطال رياضيين وقادة سياسيين واقتصاديين وعلماء وأصحاب الشأن والباع وعلى رأرسهم قائد البلاد صاحب الجلالة الملك محمد السادس ،الذي لم يذخر جهدا في إعلاء كلمة المملكة والرفع من شأنها من خلال ما يقدم عليه من أعمال جليلة ورائدة على الصعيد الإفريقي الذي اهتز له شعبا ومسؤولين ، وعربيا على جميع الأصعدة ليعترف به كقائد يستحق كل التنويه لدرجة تشريفه بتسمية بعض الملتقيات الرياضية والشوارع والساحات وغيرها باسمه ،والكلام طويل في هذا الشأن ، ليأتي قائد الملحقة الإدارية المذكورة ويهمل هذا الرمز الاستثنائي ويتركه يرفرف فوق مقر ملحقته في حالة تصعب على من يراه ممزق الجوانب لمدة طويلة ، ناهيك عن لونه الذي أصبح يظهر باهتا ،دون أن يأبه بذلك أو يحرك في نفسه روح الوطنية والمسؤولية التي أولته بها السلطات العليا وعلى رأسها ملك البلاد ،مخلا بذلك لواجبه في الحفاظ على مكتسباتنا ورموزنا وإيلائها ما تستحقه من عناية وتقدير واحترام ، حتى يكون قدوة للمواطنين وغيرهم ممن يطأ أرض هذه البلاد ويعيش من خيراتها ويستنشق هواءها الطيب.
كما أن نفس شخص لم يتوان عن اقتراف الخروقات التي تعددت أنواعها وأشكالها وطرق تطبيقها وتنفيذها أمام العلن وبكل استعلاء وتحد للجميع ، بإقدامه وكما أشرنا سالفا أيضا في إحدى مقالاتنا الناهية عن اقتراف الفساد والعاملة على استهداف فضح المفسدين وتقديم صورة واقعية للمسؤولين حتى يكونوا على علم بما يفسده المفسدون وضبطهم متلبسين ليحيلوهم على الترتيبات الجزائية الكافية بردعهم وجعلهم عبرة لكل من فكر في استغلال السلطة واستعمال الشطط في ممارستها وتقويد صورة المخزن وخلق الفتنة والفوضى والبلبلة في صفوف المواطنين والتفرقة بينهم في الامتيازات والحقوق التي يضمنها الدستور المغربي الجديد الذي أحدث سنة 2011 بطرق تتماشى مع روح العصر و الدساتير الدولية المتقدمة التي جعلت من شعوبها المحور الأساسي لخدماتها وتطلعاتها القريبة والبعيدة ، وذلك للسير بها بوثيرة واحدة قدما نحو الأهداف المسطرة نحو الازدهار والتقدم ، تماما هو حدو قائد البلاد جلالة الملك الذي استطاع المغرب في ظله أن يبلغ شأنا عظيما ويتبوأ مكانة مرموقة بين الدول المتقدمة ، بل ويكون رائدا لها في عدة مجالات ومنها الدفاعية والأمنية والاقتصادية وغيرها…
WhatsApp Image 2019-05-09 at 19.37.37 WhatsApp Image 2019-05-09 at 19.37.58

لكن يبدو أن قائد الملحقة الإدارية الثالثة هذا يغرد خارج السرب ويحلق في اتجاه معاكس لما يرضاه الله وصاحب الجلالة والمسؤولون المباشرون وغير المباشرين والمواطنون أيضا ، الذين يرون فيه ظاهرة جديدة معهود لها بالفساد والخروقات التي يتنفس هواءها ولا يستطيع العيش من دونها كما لا يستطيع السمك العيش من دون الماء ، إلا أن الماء الذي يفضل العيش أو الاصدياد فيه هو ماء عكر (مخلوض)حتى يستطيع تكريس الفوضى الناتجة عن الخروقات التي تستفحل بتراب دائرته ،التي لا يمكن أن تخطو خطوة داخلها إلا وتصادف ما يبهرك من التجاوزات المختلفة والخطيرة الظاهرة للأعمى والتي يعتبر هو السبب الرئيسي في حدوثها بصفته مسؤولا مباشرا عما يحدث بتراب ملحقته الإدارية التي يصول ويجول فيها كما يشاء بلا حسيب أو رقيب والمتمثلة في العديد من المواقف التي سنكتفي بتقديم البعض منها وعلى رأسها ما سلف أن أشرنا إليه سابقا فيما أقدم عليه من استغلال للنفوذ والشطط في السلطة حين قام بإحداث بناء عشوائي لم يتمكن من إنهائه مباشرة بعد فضحنا لخروقاته والتي فطنت لها السلطات المسؤولة العليا إقليميا ،والتي ربما أمرته بتوقيف البناء الذي لازالت آثاره واضحة لحد الآن ، لتظهر معالم الفساد مرة أخرى قوية تتجلى في غضه الطرف (القائد طبعا ومن دونه)عن خروقات يقوم بها العديد من المواطنين الذين يبدو أنهم مميزين عن غيرهم ويحظون بمعاملة خاصة ، بحيث يقومون بالبناء والتشييد والتوسعة وكل ما يخطر لهم على بال بكل حرية وأريحية .
والغريب في الأمر أن جل هذه المخالفات تكون محادية للطريق وبجنباتها مباشرة ، مما لا يترك مجالا للشك في أن في الأمور (إن) وأخواتها ، مما يستدعي النظر في ذلك ويجبر المسؤولين على وضع أحزمة الأمان والسلامة وستر مولانا للوقوف بكل حزم وجدية على ما يقترف من ممارسات لا مشروعة خلسة في غيابهم، حتى لا يتهموا بالضلوع في أوجه الفساد التي هم في غنى عن شبهاتها ولا تليق بمكانهم وعلى رأسهم السيد العامل الجديد والمشهود له بالنزاهة والجدية والحنكة خلال السنوات التي قضاها بعمالة المحمدية.
وأصبع الاتهام هنا موجهة إلى المسؤولين المباشرين المتواجدين ليل نهار في عمق أرضية الخروقات السافرة وعلى رأسهم القائد وأعوانه الذين من المفروض أن يقوموا بواجبهم في الحفاظ على النظام داخل تراب منطقتهم ويكونوا قدوة للآخرين وعنوانا للواجب والوطنية بكل ما في الكلمة من معنى.
وحتى لا نطيل والأمثلة كثيرة ولا تحصى وسنستحضرها لاحقا ، فإننا سنوافيكم بعينة من الخروقات المذكورة والتي لا تمت إلى الإحساس بالمسؤولية بصلة ، ونحن واتقون من أن مسؤولي أعلى الهرم بالإقيلم ليسوا على اطلاع أو علم بها ، وإلا فإن الأمر كان سيكون مختلفا تماما وفيه شيء من الزجر والردع ،نظرا لما يتصفون به من إحساس بالمسؤولية أمام الله سبحانه وتعالى الذي جعلها أمانة بين أيديهم ، وقائد البلاد صاحب الجلالة أيده الله بنصره ، الذي ولاهم كممثلين له ساهرين على تنفيذ أوامره السامية في التفاني في خدمة الوطن والمواطنين.
هذه بعض النماذج المقرفة التي تمثل فيضا من غيض…ولكم واسع النظر في ذلك…
WhatsApp Image 2019-05-09 at 19.42.07

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: عدم السب والقدف
عدم السب والقدف