Advertisement

أخبار عاجلة
الرئيسية » اقلام حرة » كارثة طبيعية : نيران قوية تأتي على نخيل واحات ݣدورت أيت منصور إقليم تافراوت

كارثة طبيعية : نيران قوية تأتي على نخيل واحات ݣدورت أيت منصور إقليم تافراوت


Advertisement

 د. عبد اللطيف سيفيا

ابتليت مرة أخرى واحات ݣدورت آيت منصور بتافراوت التابعة لجماعة أفلا إغير باشتعال النيران القوية التي أتت على العديد من أشجار النخيل المثمرة التي تعد مصدر رزق للساكنة وأحد عوامل مرتكزات النشاط الاقتصادي بالمنطقة التي تساهم في ترويج الحركة الاقتصادية وامتصاص البطالة ، بحيث توفر لشباب المنطقة فرص عمل موسمية تتجلى في اجني الثمار وحملها وتسويقها ، مما يجعل هذه المادة الحيوية تساهم بشكل ملحوظ في الرفع من مستوى العيش لدى الساكنة ، هذه المنطقة التي تفتقر إلى العديد من وسائل وإمكانيات العيش الكريم بها لما تتعرض إليه من تهميش مقصود ويجعلها عرضة للكوارث الطبيعية التي تقضي على منتوجاتها ومرتكزاتها الاقتصادية ، مثلما حدث هذا اليوم عندما شبت الحرائق بأشجار النخيل المثمرة بسبب ارتفاع الحرارة التي أتت على المحصول الذي اقترب وقت جنيه.


وتجدر الإشارة إلى أن هذه المنطقة يتواجد بها أكبر منجم للذهب بالمغرب وهو منجم أقا والذي يفترض تزويد الجماعة بنسبة من مداخيله لتتمكن من إحداث مرافق وخدمات تعود على الساكنة بالخير والنفع ، في حين أنها لا تتوفر حتى على وحدة دائمة للوقاية المدنية التي تبعد عنها بحوالي 50 كيلومترا ، مما يجعل تدخل عناصر الإطفاء غير فعال خاصة وأن هذه الواحات تتعرض إلى كارثة الحرائق كل سنة تقريبا بسبب عدم اكثراث المسؤولين المحليين بتراكم بقايا النخيل وعدم إزالتها ، مما يجعلها تجف بفعل الحرارة القوية التي تتميز بها هذه المنطقة لتصبح قابلة للاشتعال في كل وقت وحين.


Advertisement

!
وتجدر الإشارة إلى أن واحات المنطقة تتميز بهدوء وجمالية وروعة تجذب عددا كبيرا من السياح ، لكنها تبات معرضة للتهميش وندرة المرافق العمومية الأساسية والضرورية مما يجعل الساكنة ، شيبا وشبابا ذكورا وإناثا ، يعانون الويلات مما دفعهم إلى الهجرة نحو المدن الأمر الذي يؤكد فشل سياسة المخطط الأخضر وسياسة القرب والجهوية التي تنهجها الحكومة ، ما يتسبب في ضياع العديد من النخيل كل سنة والذي قد يتسبب في اندثار هذه الواحات وتحولها إلى أراض صحراوية قاحلة ناهيك عن هجرة الطيور والوحيش الذي يتخذها ملجأ له.


فهل المسؤولون واعون بخطورة هذه الكوارث التي تصيب هذه الواحاث التي تعتبر إرثا وطنيا طبيعيا ومصدرا لعيش الساكنة وملجأ للعديد من الحيوانات والطيور والذي يمكن أن يمحى في طرفة عين بسبب استهتارهم وتبعات ما يحدث لها من تقصير ممنهج في حقها…؟


Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Advertisement