Advertisement

أخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار جهوية » توقيف الدراسة الحضورية بمؤسسة خاصة بإقليم مديونة بسبب ظهور حالات إصابة بفيروس كورونا ضمن طاقمها

توقيف الدراسة الحضورية بمؤسسة خاصة بإقليم مديونة بسبب ظهور حالات إصابة بفيروس كورونا ضمن طاقمها


Advertisement

المنبر الحر : د. عبد اللطيف سيفيا

توصلت “جريدة المنبر الحر “هذا اليوم الأربعاء 9 شتنبر الجاري ، بخبر مفاده أن مجموعة مدارس ” ….. ” الخصوصية التابعة لمديرية التربية والتعليم بتراب إقليم مديونة ، قد تبث لدى عنصرين من العاملين بها ، وهما المديرة التربوية وحارس المؤسسة ، حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد ، وذلك بعد صدور نتائج الفحص المخبري المتعلق بكوفيد 19 والذي تم إجراؤه طوعا لفائدة الأطر الإدارية والتربوية وكل العاملين بالمؤسسة ليتبين من خلالها ماتم ذكره ، ليؤكد ذلك في إخبارية قام بها هذا اليوم مؤسس مجموعة مدارس “…..”  الخصوصية ، موجهة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية .


Advertisement

الأمر الذي أصبحت معه ضرورة توقيف الدراسة الحضورية بهذه المؤسسة والاقتصار على الدراسة عن بعد لمدة لا تقل عن 15 يوما وإلى غاية إجراء الفحوصات المخبرية لسائر رواد المؤسسة والاطمئنان على سلامة الجميع ، حسبما جاء في الإخبارية ، وذلك ضمانا للحد من انتشار الوباء في صفوف التلميذات والتلاميذ ومخالطيهم .
وبهذا نلفت انتباه زوارنا الأعزاء إلى اتخاذ الحذر وكل الحذر من كل ما من شأنه أن يصيب فلذات أكبادنا والزج بهم وبكل من يخالطهم في بؤر وبائية مجهولة يمكن أن تتطور بقوة وتشكل خطورة على صحة الأطفال والأطر التربوية وكل العاملين بالمؤسسات التعليمية ومرتاديها وحياتهم وأنشطتهم اليومية ، مما يلزم اتخاذ التدابير الاحترازية بكل حذافرها وجزئياتها ، اتقاء لعدوى الوباء وأيضا لكل ما من شأنه أن يوقعهم في فخ الإهمال واللامبالة ويجعلهم في وضع كارثي لا تحمد عقباه.
لهذا فلابد للحفاظ على الوضعية الصحية التي استطاع إقليم مديونة عامة وتيط مليل على الخصوص أن يؤكد من خلال الاحتياطات في هذا الصدد والتي تم بفضلها التمكن من احتواء قوة تفشي الوباء تبعا للخطة الاحترازية الفعالة المتبعة والتي كانت ولازالت إلى حد الآن نتائجها إيجابية ومرضية.
وعليه فلابد من اتخاذ قرارات سريعة بخصوص التوعية والتحسيس بخطورة الوضع الذ لا يحتمل التهاون والانتظار، والعمل على تشديد إجراءات الوقاية والنظافة والسلامة ، بالإضافة إلى ضرورة تسخير طواقم طبية لتتبع وإخضاع الأطر والأساتذة والعاملين بالمؤسسات التعليمية والتربوية للفحوصات الطبية المخبرية كخطوة استباقية للحد من الوباء وتجنيب التلاميذ وأسرهم السقوط في متاهات البؤر الوبائية الاي يمكن أن تتسبب فيها المؤسسات التعليمية .


Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Advertisement