Advertisement

أخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار جهوية » المحمدية/ هل عزل الشيخ القروي محمد الرحوي ببني يخلف حد فعلا من البناء العشوائي والتجزيء السري؟

المحمدية/ هل عزل الشيخ القروي محمد الرحوي ببني يخلف حد فعلا من البناء العشوائي والتجزيء السري؟


Advertisement

 د. عبد اللطيف سيفيا

غريب ما قامت به الجهات المسؤولة بتراب بني يخلف بالمحمدية التابعة لوزارة الداخلية حين قررت عزل عونين تابعين للملحقة الإدارية ببني يخلف ، أحد منهما بصفته مقدما وآخر بصفته شيخا بتهمة التجزيء السري والبناء العشوائي فوق الأراضي الفلاحية ، خاصة وأن المنطقة المشبوهة ليست تابعة للشيخ المذكور ، اللهم إن أريد بذلك إزاحته عن الميدان لأسباب أخرى غير مهنية واللعب بمثل هذه الوضعيات والمواقف لأغراض سياسوية وانتخابوية تخدم جهات معينة نظرا لما لهذا الشخص من مكانة وازنة بين ساكنة المنطقة وعلاقاته الوثيقة بالمواطنين ، مما يجعل الشك في أسباب هذا العزل التي تبدو غير مقنعة ، وتضرب في مصداقية القرار . الأمر الذي كان لابد من حدوث زيارة ولو كاذبة للمسؤولين عن هذا القرار من طرف لجنة لتقصي الحقائق من لجان المراقبة التابعة لجطو والوالي زينب العدوي ، والتي وقفت على خروقات كثيرة وكبيرة على الصعيد الوطني فيما يخص التسيير الٱداري والمالي وغير ذلك بالعديد من النقاط التي تخص المجالس المحلية وتسيير التراب الوطني ، مما يوجب التدقيق في كل الملفات المشبوهة كبيرة أو صغيرة كالملف الذي بين أيدينا والذي يغامرنا الشك في مصداقيته لما يشتمل عليه من عناصر ملفتة للنظر ومثيرة للشك ، حتى تتمكن هذه اللجان قطع الشك باليقين وتجعل متتبعي الشأن المحلي ببني يخلف تراب المحمدية يأمنون على مصير المنطقة وساكنتها ومستقبلها ويتأكدون أنها بين أيدي أمينة .
لكن الأمر يبدو داعيا للشك بحيث أن جريدتنا بعد قيامها بالتقضي الميداني للأوضاع الآنية التي تعيش عليها العديد من المداشر أو الدواوير والبنايات الصفيحية التي تبين لنا أنها لازالت تنتشر كالفطر وتنشط بها ليل نهار ورشات البناء العشوائي بقوة كبيرة لم نعهدها سابقا بالمنطقة وأمام المسؤولين وبمباركة منهم ، وخاصة بالدواوير التالية : دوار مهيرشات ، دوار فريكو ، دوار الخصومي ، دوار سهام ، دوار لخدود ، دوار الصافي ( الشيشان ) ثم دوار السباعي …
مما يحول هذه الدواوير إلى ورشات بناء مفتوحة تعبر عن الفساد المستشري بالمنطقة ، في ضرب سافر لكل القواعد القانونية ولكل تعليمات صاحب الجلالة السامية في هذا المجال والرامية إلى رفع وثيرة التنمية البشرية ، لا المتاجرة فيها وفي ذمم المواطنين الذين يعانون من الهشاشة ، وفسح المجال للمضاربين العقاريين العشوائيين والفوضويين للتلاعب باقتصاد البلاد وتشويه سمعة الدولة والنظام المغربيين.
فمتى سيكف هذا النزيف ، نزيف البناء العشوائي ؟ ومتى سيتم ربط المسؤولية بالمحاسبة والضرب على يد كل من تسول له نفسه تجاوز حدود القانون ونسف تطلعات ملك البلاد الذي يبذل كل ما في وسعه للرفع من وثيرة التقدم والازدهار وضمان العيش الكريم لشعبه الوفي ؟


Advertisement

وهذه صور الفساد المتعلق بتشجيع البناء االعشوائي الذي رصدته عدساتنا بهذه الدواوير التابعة لتراب جماعة بني يخلف عمالة المحمدي والتي هي فيض من غيض وما خفي أعظم …


Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Advertisement